المكتبة الشاملة

البرصان والعرجان والعميان والحولان

وأبي عبيد الله الأفوه، وهاشم بن ناصح، وكان متكلّما رصينا، شاعرا مغلقا، وراوية ناسبا، ولم يقو أحد على المخمّس والمزدوج على مثل ما قوي عليه بشر، حتّى كان في ذلك أكثر من أبان بن عبد الحميد اللاحقي [1] ، لأنّ أبانا أنّما نقل كتاب «كليلة ودمنه» وبعض كتاب «المنطق» ، مخمّسا ومزدوجا فقط. وبشر أصحّ في أصناف الكلام ودقائق المعاني بالمخمّس، فلم يستكره قافية واحدة.
وهجاه معمّر بن عبّاد [2] ومولى بني سليم ورئيس أصحاب المعاني وكان يكني بأبي عمرو وأبي المعتمر، بشعر فضح فيه المتكلّمين [3] ، وهو أوّل شعر قال وآخره، وذلك أنّه قال:
وأبرص فياض ... لوجهه رياض
يرى السعاية فينا ... وقلبه ممراض
- استينجاس 212. وقد توفي سنة 226 كما في لسان الميزان 4: 398. وانظر الملل والنحل 1: 88، والمواقف 622.
[1] أبان بن عبد الحميد بن لاحق بن عفير اللاحقي الرقاشي مولى بني رقاش. ونسبه إلى جده لاحق. وكان من ظرفاء الشعراء. ونقل للبرامكة كتاب كليلة ودمنة فجعله شعرا ليسهل عليهم حفظه، فأعطاه يحيى عشرة آلاف دينار، والفضل خمسة آلاف، ولم يعطه جعفر وقال:
ألا يكفيك أن أحفظه فأكون راويتك! الأغاني 20: 73. وذكره ابن النديم في الفهرست 172 وقال: «وكان شاعرا هو وجماعة من أهله، واختص هو من بين الجماعة بنقل الكتب المنثورة إلى الشعر المزدوج، فمما نقل كتاب كليلة ودمنة» . وقال في 232: «شاعر مكثر وأكثر شعره مزدوج ومسمط» .
[2] معمّر بن عباد السلمي، صاحب فرقة المعمرية من المعتزلة. ومعمّر هذا بتشديد الميم كما في الحيوان 5: 572 ولسان الميزان 6: 71 حيث ترجم له وقال: إنه ناظر النظام ومات سنة 215.
[3] يعني أنّ شعره لركاكته وضعفه كان سبه للمتكلمين، وكان أولى به أن يدع قول الشعر.
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل