المكتبة الشاملة

تاج التراجم لابن قطلوبغا

ودخل القاهرة، ودرّس بالعاشورية، ثم تركها، وأقام بالجامع الأزهر.
وقد صرف همته أكثر دهره إلى التفسير؛ وصنف فيه كتابا حافلا، جمع فيه خمسين تصنيفا بلغ تسعًا وتسعين مجلدة.
وتوفي في المحرم، سنة سبع وثمانين وستمائة.

[236 - محمد بن حسن، أبوعبدالله الفاسي]
ومحمد بن حسن بن محمد بن يوسف، أبوعبدالله الفاسي، المغربي، المقرئ، العلامة، جمال الدين.
نزيل حلب.
ولد بفاس بعد الثمانين وخمسمائة.
وقدم ديار مصر، فقرأ بها القراءات، وتفقّه بحلب على مذهب أبي حنيفة.
وكان بصيرا بالقراءات ووجوهها وعللها، حاذقا بالعربية، عارفًا باللغة، مليح الخط إلى الغاية على طريق المغاربة، كثير الفرائض.
شرح "حرز الأماني" شرحًا في غاية الجودة.
توفي سنة ست وخمسين وستمائة.
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل