المكتبة الشاملة

سر الفصاحة

خطبة الكتاب وبيان الخفاجي

بسم الله الرحمن الرحيم
وبه أثق
الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله.
لقد جاءت رسل ربنا بالحق الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله.
لقد جاءت رسل ربنا بالحق صلوات الله عليهم وعلى سيدهم محمد والأبرار من عترته الذين أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً.
أما بعد: فإني لما رأيت الناس مختلفين في مائية1الفصاحة وحقيقتها أودعت كتابي هذا طرفاً من شأنها وجملة من بيانها وقربت ذلك على الناظر وأوضحته للمتأمل.
ولم أمل بالاختصار إلى الإخلال ولا مع الإسهاب إلى الإملال ومن الله تعالى أستمد المعونة والتوفيق.
اعلم أن الغرض بهذا الكتاب معرفة حقيقة الفصاحة والعلم بسرها فمن الواجب أن نبين ثمرة ذلك وفائدته لتقع ونقده فيه فنقول:
أما العلوم الأدبية فالأمر في تأثير هذا العلم فيها واضح لأن الزبدة منها والنكتة نظم الكلام على اختلاف تأليفه ونقده ومعرفة ما يختار منه مما يكره. وكلا الأمرين2متعلق بالفصاحة بل هو مقصور على المعرفة
1 نسبة إلى - ما- الاستفهامية وقد يقال ماهية بقلب الهمزة هاء.
2 الأول نظم الكلام ونقده والثاني هو الذي عرف فيما بعد باسم علم البلاغة.
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل