المكتبة الشاملة

آكام المرجان فى ذكر المدائن المشهورة فى كل مكان

ذكر الرقيم والكهف
وهي في الإقليم الخامس، بين عمورية وأنقرة «1» .
هم جبل عظيم، فيه كهف تحت الأرض، وهو محل الأساطين، وله باب من الحجارة، وفي داخله قوم أموات كأنهم أحياء، أعينهم مفتوحة في ظلمة عظيمة، لا تستبان وجوههم إلّا بالمصابيح، وعليهم مسوح شعر يتناثر بين اليد، وأجسامهم قد يبست وجلودهم لا صقة بالعظام، وشعورهم باقية لا يدخل عليهم أحد إلّا أخذته هيبة عظيمة.
وفرغ من [القسطنطينية وانتقل إلى جزائر] «2» البحر
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل