المكتبة الشاملة

آكام المرجان فى ذكر المدائن المشهورة فى كل مكان

ذكر مدينة البصرة
وهي في الإقليم الرابع. وبعدها عن خط المغرب أربع وستون درجة، وذلك من الأميال، أربعة آلاف وثمانمائة وأربعة وثمانون ميلا.
والبصرة مدينة الدنيا، وقاعدة العراق، وموسم التجار.
مستطيلة طول فرسخين في عرض فرسخ.
اختطها، في خلافة عمر بن الخطاب، سنة أربع عشرة من الهجرة، عتبة بن غزوان «1» ، من المهاجرين الأول. وهو افتتح الأبلّة «2» .
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل