المكتبة الشاملة

شرح الأشمونى لألفية ابن مالك

قوله "من الطويل":
جفوني ولم أجف الأخلاء إنني ... لغير جميل من خليلي مهمل1
وقوله "من البسيط":
415-
هوينني وهويت الغانيات إلى ... أن شبت فانصرفت عنهن آمالي
وقوله "من الطويل":
416-
وكمتا مدماة كأن متونها ... جرى فوقها واستشعرت لون مذهب
1 تقدم بالرقم 381.
415- التخريج: البيت بلا نسبة في الأشباه والنظائر 5/ 283؛ وتخليص الشواهد ص515؛ المقاصد النحوية 3/ 31.
اللغة: هوينني: أحببنني. الغانيات: ج الغانية، وهي الفتاة التي استغنت بجمالها عن الزينة. انصرفت عنهن آمالي: أي أنه لم يبق له فيهن مأرب.
المعنى: يقول: إنه أحب الغانيات وأحببنه، ولكنه لما كبر وشاب شعر رأسه صرف همه عنهن، ولم يبق له فيهن مأرب.
الإعراب: هوينني: فعل ماض، و"النون" الأولى ضمير متصل في محل رفع فاعل، و"النون" الثانية للوقاية، و"الياء": ضمير متصل في محل نصب مفعول به. وهويت: "الواو": حرف عطف، و"هويت": فعل ماض، و"التاء": ضمير متصل في محل رفع فاعل. الغانيات: مفعول به منصوب بالكسرة لأنه جمع مؤنث سالم. إلى: حرف جر. أن: حرف نصب ومصدري. شبت: فعل ماض، و"التاء": ضمير في محل رفع فاعل. فانصرفت: "الفاء": حرف عطف، و"انصرفت": فعل ماض، و"التاء": للتأنيث. عنهن: جار ومجرور متعلقان بـ"انصرف". آمالي: فاعل مرفوع، وهو مضاف، و"الياء": ضمير متصل في محل جر بالإضافة.
وجملة "هوينني": ابتدائية لا محل لها من الإعراب. وجملة "هويت الغانيات": معطوفة على سابقتها. والمصدر المؤول من "أن" وما بعدها في محل جر بحرف الجر. والجار والمجرور متعلقان بـ"هويت". وجملة "انصرفت": معطوفة على جملة سابقة.
الشاهد: قوله: "هوينني وهويت الغانيات" حيث تنازع عاملان على معمول واحد، والعامل الأول "هوينني" يطلبه فاعلا، والآخر "هويت" يطلبه مفعولا به، وقد أعمل الشاعر العامل الثاني في المعمول، وأعمل العامل الأول في ضميره، ولم يحذف هذا الضمير لكونه فاعلا فلا يجوز حذفه، وهذا يدل على جواز الإضمار قبل الذكر في باب الاشتغال إذا دعت الضرورة إلى ذلك.
416- التخريج: البيت لطفيل الغنوي في ديوانه ص23؛ وأمالي ابن الحاجب ص443؛ والرد على النحاة ص97؛ وشرح أبيات سيبويه 1/ 183؛ وشرح المفصل 1/ 78؛ والكتاب 1/ 77؛ ولسان العرب =
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل