المكتبة الشاملة

إمتاع الفضلاء بتراجم القراء فيما بعد القرن الثامن الهجري

علي الضباع (1)
هو العلامة الشيخ علي بن محمَّد بن حسن بن إبراهيم الملقب بالضباع ولد في مصر ما بين عام 1300هـ وعام 1313هـ (2).
(1) أفادنى بأجزاء من هذه الترجمة فضيلة الشيخ محمَّد تميم الزعبي، وانظر كذلك "هداية القارئ إلى تجويد كلام البارى" ج 2 ص 680، وكتاب، تذكرة الإخوان بأحكام رواية الإِمام حفص بن سليمان" ص44.
(2) يقول الشيخ الضباع: كنت غلاماً لا أزال أحفظ القرآن الكريم، وكان المتولي شيخاً للمقاري آنذاك، وفي أواخر حياته، كانت وصيته لابن أخته أو صهره الشيخ حسن بن يحيى الكتبي حيث قال: اعتني بتحفيظ هذا الغلام القرآن الكريم وعلمه القراءات، وحَول إليه كُتبي بعد مماتي.
يقول الشيخ الضياع: فكأن الشيخ كان يعلم أن هذا الغلام سيتحمل في مستقبل أيامه تبعات مشيخة المقارئ، ويصير من خادمى القرآن الكريم، والحاملين لعلم قراءاته -مع أن الشيخ كان ضريراً- والأولى بأخذ الكتب صهره الكُتبي لأنه كان من علماء القراءات، حيث قرأ السبع على المتولي، ولكن فراسة الشيخ جعلته يحصرها في هذا الغلام وهو المترجم.
فتبين لنا أن الضباع من هذه الحادثة كان عمره ما بين السبعة والثالث عشر -حيث إن سن الغلام ما بينهما- والمتولي توفي عام 1313 هـ، فيحتمل أن تكون ولادة المترجم ما ذكرناه, والله أعلم.
(من إملاء فضيلة الشيخ محمَّد تميم الزعبي، حفظه الله ونفع بن المسلمين) الجمعة ليلة السبت 19/ 6/ 1419 هـ. وانظر الحاشية من كتاب: فتح المعطي وغنية المقري. ص 169.
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل