المكتبة الشاملة

التنوير شرح الجامع الصغير

لفاعلين الخيرات والطاعات فإن الله تعالى قال: {أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ} "ثم وصفهم بأنهم: {الَّذِينَ يُنفِقُونَ في السَّرَّاء وَالضَّرَّاء ...} الآية. [آل عمران: 133، 134] ونحوها (ومن أشفق) خاف (من النار) لما فيها من العذاب بها نفسه عن اتباعها (عن الشهوات) قال الله: {وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى} [النازعات: 40] أي كل ما يهواه مما لا يرضاه الله، قال في الإحياء (1): اتفق العلماء والحكماء على أن الطريق إلى سعادة الآخرة لا يتم إلا بنهي النفس عن الهوى ومخالفة الشهوات (ومن ترقب) انتظر (الموت هانت عليه اللذات) من مأكل ومشرب وغيرها إذ كل لذة لمن يعلم أن الموت يطرقه لا يهوله فواتها (ومن زهد في الدنيا هانت عليه المصيبات) فإن تزهده عن الدنيا لا يخدع لفوات فائت منها فإنه ما يجزع إلا من رغب إلى هذه الدار بل الزاهد فيها الراغب في ما عند الله يعد مصائبها نعما لما يرجوه من الإثابة. (هب (2) عن علي) رمز المصنف لضعفه، قال الحافظ العراقي: سنده ضعيف وزعم ابن الجوزي وضعه.

8424 - "من اشترى سرقة وهو يعلم أنها سرقة فقد شرك في عارها وإثمها. (ك هق) عن أبي هريرة (صح) ".
(من اشترى سرقة) شيئاً مسروقاً (وهو يعلم أنها سرقة فقد شرك) من باشر سرقها. (في عارها) في الدنيا (وإثمها) في الآخرة وذلك أنه يعلم أنه لا حق لبائعها فيها فقد شرى ما ليس يملك لبائعه، وفي رواية للطبراني: "من أكلها وهو يعلم أنها سرقة فقد شرك في إثمها". (ك هق (3) عن أبي هريرة) رمز المصنف
(1) إحياء علوم الدين (3/ 67).
(2) أخرجه البيهقي في الشعب (10618)، والقضاعي في مسند الشهاب (348)، والموضوعات (3/ 180)، وتخريج الإحياء (4/ 108)، وضعفه الألباني في ضعيف الجامع (5419)، والضعيفة (4550).
(3) أخرجه الحاكم (2/ 35)، والبيهقي في السنن (5/ 335)، والطبراني في الكبير (25/ 35) =
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل