المكتبة الشاملة

أخبار سلاجقة الروم = مختصر سلجوقنامه

ذكر توجّه الصّاحب الإصبهانى لخدمة صاين خان من بحر الخزر
حين استرد السلطان غياث الدين زمام التدبير بهذين الشيخين الفريدين العبقريّين، تراءى لهما أن ترسل الرسل إلى خدمة [الخان] (1) الذي استولى على صحراء القفجاق بالسيف البتّار، لكي تتم إشادة وإعلاء بنيان السلطنة- الذي أصابه الخلل بسبب سوء تدبير المدابير- بتعاون بناء من جانب أولئك الملوك الفاتحين.
فعرضوا هذه الفكرة الثّاقبة على الآراء العالية لحضرة السلطنة (2)، وبعد الثّناء والاستحسان وقعت قرعة الاختيار على واحد من هذين الرجلين الكبيرين الشهيرين. لكن السلطان قال: لما كان الصّاحب «مهذّب الدين» لم ينفض إلى الآن عن كاهله غبار السفر، فإن على النائب «شمس الدين» أن يتصدّى لأداء المهمة/، فوضع النّائب رأسه على الأرض في الحال، وامتثل أمر السلطان.
فأصدر السلطان أمرا لأمناء الخزانة، لكي يتركوا يد النائب «شمس الدين» مطلقة في كل ما يريد. واختار هو بدوره من التحف والطّرف والجواهر والنفائس كل ما رآه لائقا، واتجه نحو الطريق بملازمة «فخر الدين» قاضي «أماسيه»، و «مجد الدين محمد الترجمان». فلما وصل إلى الحضرة، وعرض الهدايا
(1) بياض في الأصل: ولعله يعني به «باتوبن جوجي بن جنكيز خان»، وكان قد أنشأ دولة كبيرة باسم «ألتون اردو» أي القبيلة الذهبية سيطرت على منطقة واسعة من شمال آسيا امتدت حتى وادي الفولجا وشملت «كييف». ومن ثم أصبحت حدود تلك الدولة تجاور حدود سلاجقة الروم.
(2) قارن أ. ع، 541.
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل