المكتبة الشاملة

تجارب الأمم وتعاقب الهمم

[المجلد الخامس]
[تتمة العصر العباسي]
[تتمة خلافة المعتضد]
بسم الله الرّحمن الرّحيم الحمد لله واهب العقل
ودخلت سنة أربع وثمانين ومائتين [1]
قدوم رسول عمرو بن الليث برأس ابن هرثمة
وفيها قدم رسول عمرو بن الليث برأس رافع بن هرثمة فى المحرّم. فأمر المعتضد برفعه ونصبه فى الجانب الشرقىّ، ثمّ تحويله إلى الجانب الغربىّ إلى الليل، ثمّ ردّه إلى دار السلطان. [2]
أمور قام بها المعتضد
وفى هذه السنة عزم المعتضد على لعن معاوية بن أبى سفيان على المنابر، وأمر بإنشاء كتاب يقرأ على الناس.
فخوّفه عبيد الله بن سليمان ذلك وقال:
- «إنّ العامّة تضطرب.»
[1] . أسقط ايمدروز من ابتداء هذا الجزء، أى من سنة 284 إلى ابتداء خلافة المقتدر بالله فى سنة 295، ما يشغل 56 صفحة من صفحات الجزء الخامس من مخطوطة أيا صوفيا (الأصل) ، وهو يريد أن يبدأ نشر تجارب الأمم من حيث ينتهى الطبري، فبدأ بآخر خليفة ذكر فى تاريخ الطبري.
[2] . انظر الطبري (13: 2160) .
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل