المكتبة الشاملة

شذرات الذهب في أخبار من ذهب

أنت صنو النّفس بل أن ... ت لروح النّفس قوت
[1] انتهى.
وزاد ابن خلّكان بيتا وهو:
أنت للحكمة بيت ... لا خلت منك البيوت
وقال ابن خلّكان [2] : وكان يقول: بليت بالاسم الذي سمّاني به أبي [3] فإني إذا عدت مريضا فاستأذنت عليه، فقيل: من هذا؟ قلت: ابن المزرع، وأسقطت اسمي.
وقال ابن المزرع [4] : رؤي قبر بالشام عليه مكتوب: لا يغترنّ أحد بالدّنيا فإني ابن من كان يطلق الرّيح إذا شاء ويحبسها إذا شاء، وبحذائه قبر مكتوب عليه: كذب الماصّ بظر أمه، لا يظن أحد أنه ابن سليمان بن داود، عليهما السلام، إنما هو ابن حدّاد يجمع الريح في الزّق ثم ينفخ بها النّار [5] .
قال: فما رأيت قبلهما قبرين يتشاتمان.
وكان له ولد يدعى أبا نضلة [6] مهلهل بن يموت بن المزرع، وكان شاعرا مجيدا ذكره المسعودي في «مروج الذهب ومعادن الجوهر» [7] فقال:
هو من شعراء زمانه.
وفيه يقول أبوه مخاطبا له:
[1] رواية البيت في الأصل والمطبوع:
أنت ضوء الشمس بل أن ... ت لروح النفس قوت
وأثبت لفظ «وفيات الأعيان» و «غربال الزمان» للعامري ص (270) .
[2] في «وفيات الأعيان» (7/ 54) .
[3] في «وفيات الأعيان» : «الذي سمّاني أبي به» .
[4] لا زال المؤلف ينقل عن «وفيات الأعيان» (7/ 57) .
[5] في «وفيات الأعيان» : «الجمر» .
[6] في الأصل والمطبوع: «أبو فضلة» والتصحيح من «وفيات الأعيان» و «تاريخ بغداد» (13/ 273) .
[7] (4/ 197) .
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل