المكتبة الشاملة

شذرات الذهب في أخبار من ذهب

وتوفي بحلب ودفن بمقبرة الصّالحين.
وفيها شمس الدّين محمد بن حسّان الدمشقي الشافعي [1] أحد الفضلاء البارعين.
قال ابن طولون: كان الغالب عليه التنزه.
توفي يوم الاثنين ثالث القعدة، ودفن بباب الفراديس.
وفيها شمس الدّين محمد الداودي المصري الشافعي [2] وقيل المالكي، الشيخ الإمام العلّامة المحدّث الحافظ.
كان شيخ أهل الحديث في عصره.
أثنى عليه المسند جار الله بن فهد، والبدر الغزّي، وغيرهما.
قال ابن طولون: وضع «ذيلا» على «طبقات الشافعية» للتاج السبكي.
وقال النجم الغزّي: جمع ترجمة شيخه الحافظ السيوطي في مجلد ضخم، ورأيت على ظهر الترجمة المذكورة بخطّ بعض فضلاء أهل [3] مصر أن مؤلّفها توفي قبل الزوال بيسير من يوم الأربعاء ثامن عشري شوال، ودفن بتربة فيروز خارج باب النصر.
وفيها شمس الدّين محمد بن مكّية النابلسي الشافعي [4] الإمام العلّامة.
توفي بنابلس في هذه السنة كما قاله في «الكواكب» .
وفيها المولى سنان الدّين يوسف بن المولى علاء الدّين على البكّالي الرّومي الحنفي [5] أحد موالي الرّوم.
[1] ترجمته في «الكواكب السائرة» (2/ 30) .
[2] ترجمته في «الكواكب السائرة» (2/ 71- 72) و «الأعلام» (6/ 291) .
[3] لفظة «أهل» سقطت من «ط» .
[4] ترجمته في «الكواكب السائرة» (2/ 72) .
[5] ترجمته في «الكواكب السائرة» (2/ 262) .
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل