المكتبة الشاملة

كتاب الألفاظ لابن السكيت

26 - باب حِدّة الفؤاد والذَّكاء
الأصمعي: رجل حديد الفؤاد، وشهم الفؤاد، وذكي الفؤاد، ونز الفؤاد. كله من حدة القلب. ويقال للغلام: ما أنزه! إذا كان كيسا خفيفا. ويسمى السرير الذي يحرك فيه الصبي المنز. وقال رؤبة:
* أو بشكى، وخد الظليم النز *
ومثله الفؤاد الأصمع، والرأي الأصمع: الذكي. والأصمعان: القلب الذكي والرأي العازم.
ويقال: رجل حميز الفؤاد، إذا كان شديد الفؤاد قويه. ويقال: تكلمت بكلمة حمزت فؤادي، أي: قبضته. وفلان أحمز أمرا من فلان: إذا كان متقبض الأمر مشمرا. قال الشماخ:
فلما شراها فاضت العين عبرة وفي الصدر حزاز، من اللوم، حامز
أي: يقبض الفؤاد إليه.
ويقال: "إنه لحول قلب"، إذا كان ذا حيلة وتصرف في الأمور. قال ابن أحمر:
أوينسأن يومي، إلى غيره، أني حوالي، وأني حذر؟
الحوالي في معنى: الحول.
والخشاش من الرجال: الخفيف المتوقد. قال طرفة:
أنا الرجل الجعد، الذي تعرفونه خشاش، كرأس الحية، المتوقد
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل