المكتبة الشاملة

كتاب الألفاظ لابن السكيت

29 - باب العَقل والحَزم
الأصمعيُّ: يقالُ: إنّه لأصيل من قوم أصلاء، بين الأصالة. ويقال: رأي أصيل، أي: له أصل. ويقال: جدعه الله جدعا أصيلا، أي: استأصله.
ويقال: إنه لذو أكل وأكل -تخفف وتثقل- إذا كان ذا رأي كثيف. وثوب ذو أكل وأكل: إذا كام كثير الغزل كثيفا.
وإنه لذو حصاة: إذا كان يكتم على نفسه، ويحفظ سره. والحصاة: العقل. وهي فعلة من: أحصيت. قال طرفة:
وإنّ لِسانَ المَرءِ، ما لَم تكُنْ لَهُ حَصاةٌ، علَى عَوراتِهِ لَدَلِيلُ
وزاد غيره: أصاة.
وإنه لذو معقول أي: ذو عقل. وإنه لذو حجر وذو حجى.
وإنه لذو حصافة. والحصيف: الذي ليس فيه خلل، وهو محكم الأمر.
وإنه لذو مرة أي: ذو عقل. وأصل المرة إحكام الفتل. فضربه مثلا. ويقال: حبل ممر، إذا كان شديد الفتل.
و"إنه لذو بزلاء": إذا كان ذا رأي وحزم. قال الراعي:
مِن أمرِ ذِي بَدَواتٍ، لا تَزالُ لَهُ بَزلاءُ، يَعْيا بِها الجَثّامةُ اللُّبَدُ
أبو زبد: الأريب: العاقل، من قوم أرباء، بين إربتهم وإربهم. والأريب: الحسن الأدب.
ومنهم الصل. وهو الداهية. يقال: "إنه لصل أصلال" أي: داهية دواه. الفراء: يقال: إنه لصل أصلال، وإد أداد، وفلق أفلاق، يريد داهية.
أبو زيد: الزميت: العاقل المتقي للقبيح، بين الزمانة.
ويقال: ما ينال نبطه، أي: أقصى ما عنده.
أبو زيد: الألد: الجدل الأريب. ومثله
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل