المكتبة الشاملة

كتاب الألفاظ لابن السكيت

41 - باب الطَّعنِ على الرَّجُل في نَسَبه وعَيبِه ولُؤمه
أبو زيد: يقال: هرط الرجل عرض أخيه يهرطه هرطا، إذا طعن فيه. ومثله هرته وهرده ومزقه. قال أبو العباس: ومرقه أيضا. والمرق: النتف.
وما في حسب فلان قرامة ولا وصم. وهو العيب.
الأصمعي: يقال: ذمت الرجل فأنا أذيمه ذيما وذاما، إذا عبته. ويقال في مثل: "لا تعدم الحسناء ذاما" أي: قلما تعدم أن يكون فيها شيء تعاب به.
وذأمته، بالهمز، أذأمه ذأما. وقال أبو عمرو الشيباني: هو الذأن والذأب. وأنشد للأنصاري:
رَدَدنا الكَتِيبةَ، مَفلُولةً بِها أفْنُها، وبِها ذأنُها
وقال كناز الجرمي:
* بِها أفْنُها، وبِها ذأبُها *
قال أبو العباس: ذأن وذأب وذأم، هن مهموزات.
وقال أبو يوسف: ذممت الرجل ذما، وهو مذموم وذميم.
وقد ثلبته أثلبه ثلبا، وقصبته أقصبه قصبا، وجدبته أجدبه جدبا. وقال: في الحديث "جدب لنا عمر السمر بعد عتمة" أي: عابه.
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل