المكتبة الشاملة

الاعتقاد الخالص من الشك والانتقاد

فصل (22)
خلافة أبي بكر - رضي الله عنه - (1) بعد وفاة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثابتة باختيار الصحابة، واتفاقهم عليه، وقولهم: (رضيه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فرضيناه لدنيانا) (2) يعني: أنه استخلفه في إقامة الصلوات المفروضات بالناس
(1) خلافة الصديق - رضي الله عنه - هل ثبتت باختيار المسلمين، أم بالنص من النبي - صلى الله عليه وسلم -، سواء كان ذلك النص خفيًّا أم جليًّا؟. على أقوال:
أ - أنها ثبتت بالاختيار، وهو قول جمهور العلماء، والفقهاء، وأهل الحديث، والمتكلمين وغيرهم.
ب - أنها ثبتت بالنص الخفي، وهو قول طوائف من أهل الحديث، والمتكلمين، كما يروى ذلك عن الحسن البصري، وبعض أهل هذا القول يقولون بالنص الجلي.
انظر: مجموع الفتاوى (35/ 47 - 49)، ومنهاج السنة النبوية (1/ 486).
(2) قول المؤلّف: (وقولهم: رضيه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لديننا، فرضيناه لدنيانا).
رُوي هذا من قول عليّ - رضي الله عنه -، رواه عنه جماعة من التابعين منهم:
أ - النزّال بن سبرة قال لعلي بن أبي طالب: أخبرنا عن أبي بكر بن أبي قحافة، قال عليّ: (... كان خليفة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رضيه لديننا، فرضيناه لدنيانا).
أخرجه الخلعي، وابن السّمان في الموافقة، كما في الرياض النّضرة لمحب الدين الطبري (1/ 70) رقم (152).
ب - وعن الحسن قال: قال لي عليّ: لما قبض رسول الله - صلى الله عليه وسلم - نظرنا في أمرنا، فوجدنا النبي - صلى الله عليه وسلم - قد قدّم أبا بكر في الصلاة، فرضينا لدنيانا ما رضيه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لديننا.
ج - وعن قيس بن عبادة قال: قال لي عليّ: ... فذكر نحو الكلام السابق بأطول منه. =
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل