المكتبة الشاملة

الاعتقاد الخالص من الشك والانتقاد

فصل (33)
والمسارعة إلى الصلوات المكتوبات في أوائل الأوقات أفضل الأعمال، كذلك ثبت في الأحاديث الصحيحة عن أشرف الخلق، وأصدقهم في المقال، وإتمام الركوع والسجود، والانتصاب التام بالقيام والجلوس بين السجدتين، والطمأنينة (1) في ذلك كلّه واجبٌ، وتارك ذلك غير مصلٍّ، وللسنة مجانب.
والتواصي بقيام الليل، وصلة الأرحام، والتعفف عن المأكل والمشرب (2) والملبس والمنكح، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والسعي في الخيرات، والبدار إليها، واتقاء سوء عاقبة الطَّمع.
والتحاب في الله وأسبابه، والعمل بالحق، والصبر على طِلَابه، ونفي الجدال في أصول الدَّين، واجتناب أهل الضَّلالة والجهالة المارقين، ومعاداة أهل الأهواء والبدع، والاستعانة على ذلك بالتَّضرع والالتجاء، والاقتداء برسول الله وبأصحابه؛ الذين هم كالنجوم، وبأيِّهم اقتدى اهتدى الصادق (3) المرحوم (4)، واتباع آثار السلف الصالحين،
(1) في (ظ) و (ن): (بالطمأنينة).
(2) في (ظ) و (ن): (المآكل والمشارب).
(3) (الصادق) ليست في (ظ).
(4) شبه المصنف - رحمه الله - الصحابة - رضي الله عنهم - بالنجوم من حيث هدايتهم ودلالتهم من سار على دربهم، وقد ورد ذلك في حديث مرفوع لا يثبت، ولفظه: "أصحابي كالنّجوم بأيهم اقتديتم اهتديتم".
وقد أخرجه ابن عبد البرّ في جامع بيان العلم وفضله (2/ 925) رقم (1760)، وابن =
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل