المكتبة الشاملة

نثر الورود شرح حائية ابن أبي داود

وزعموا أن من دخل جهنم يخلد فيها؛ لأنه إما كافر أو صاحب كبيرة مات بلا توبة (1).
وقد أنكر الصحابة - رضي الله عنهم - على الخوارج هذا المذهب الباطل، وحدثوهم بما سمعوا من النبي - صلى الله عليه وسلم - في ذلك (2).

حجة المعتزلة والخوارج في إنكار الشفاعة لأهل الكبائر:
احتج المعتزلة والخوارج على إنكار الشفاعة بآيات الوعيد الواردة في القرآن الدالة على عموم تعذيب أصحاب الذنوب والمعاصي في النار، وعدم إخراجهم منها، وأن هذا يدل على عدم ثبوت الشفاعة يوم القيامة لأهل العذاب.
وقد انبنى هذا على مذهبهم المشهور في تخليد أصحاب الكبائر في النار إذا ماتوا من دون توبة.
قال القاضي عبد الجبار أحد رؤوس المعتزلة: «دلت الدلالة على أن العقوبة تستحق عن طريق الدوام، فكيف يخرج الفاسق من النار بشفاعة النبي - صلى الله عليه وسلم -»، وقال: «ومما يدل على ذلك قوله تعالى: {أَفَمَنْ حَقَّ عَلَيْهِ كَلِمَةُ الْعَذَابِ أَفَأَنْتَ تُنْقِذُ مَنْ فِي النَّارِ} [الزُّمَر: 19]» (3).
ومن الآيات التي استدلوا بها أيضًا قول الله تعالى: {رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ} [آل عمران: 192].
وقول الله تعالى: {وَأَمَّا الَّذِينَ فَسَقُوا فَمَأْوَاهُمُ النَّارُ كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا أُعِيدُوا فِيهَا} [السجدة: 20].
(1) لوامع الأنوار (2/ 217).
(2) ينظر: أصول اعتقاد أهل السنة للالكائي (6/ 1094).
(3) شرح الأصول الخمسة ص (689).
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل