المكتبة الشاملة

أصل كلمة «شاطر»

أصل كلمة «شاطر»

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده،
أما بعد

فتُفيد المعاجم اللغوية الأصلية أنَّ من معاني «الشطر»: البُعْد. والشطير: البعيد، ويقال للغريب: شطيراً؛ لتباعده عن قومه.
قالوا: شطَر فلان على أهله: إذا نزح عنهم وتركهم مُراغماً، أو مخالفاً، وأعياهم خُبْثاً.
وقيل: هو الذي أعيا أهله ومؤدِّبه خُبْثاً. قال ابن منظور: والشاطر مأخوذ منه وأُراه مولداً.
يقال: رجل شاطر، وقد شطَر وشطُر شطوراً وشطَارة.
ويقال للخليع الماجن: شاطر. وأصله كما قال الزمخشري في «أساس البلاغة»: (وكان الرجل في الجاهلية إذا غلبَه ابنُه أو مَن هو منه بسبيل، جاء به إلى الموسم ثم نادى: يا أيها الناس، هذا ابني فلان، وقد خلعتُه، فإن جرَّ؛ لمْ أضمَنْ، وإن جُرَّ عليه، لم أطلِبْ.
يُريدُ: قد تبرَّأتُ منه. ثم قيل لكل شاطرٍ: خليع).
- قال ابن قتيبة في «غريب الحديث»: (الشطير: الغريب وجمعه: شطر. والأصل في الشطير والغريب: البُعد. ومنه قيل: شاطر وشطَّار؛ لأنهم يغيبون كثيراً ويبعدون عن منازلهم .. ).
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل