المكتبة الشاملة

ندب العيد

بحث بعنوان:
نَدْبُ العيد! !

لِمَ يندُبُ (1) كبارُ السِّنِّ ـ في كل زمَن ـ العِيدَ؟ !
لمَ يغيب السرورُ عن كثير من الناس في العِيد؟ ! (2)
(1). النُّدْبَة والنَّدْبة: ندَب الميت يندبه ندباً، أي: بكى عليه وعدَّد محاسنه، والندبة تختص بذكر محاسن الموتى، أن تدعو النادبة الميت بحسن الثناء في قولها: وافلاناه، واهناه، ... وهو من الندب الجراح، لأنه احتراق ولذع من الحزن.
ينظر: «الصحاح» للجوهري (1/ 223)، «مشارق الأنوار» للقاضي عياض ... (2/ 7)، «تاج العروس» (4/ 253).
(2). أصل هذه الفائدة مشاركة كتبتها (سنة 1432 هـ) في منتدى أسرتي الخاص:
«منتدى أسرة المديهش» واستطردت فيه من باب إلى باب، ورأيتُ الآن أنْ أُفرِدَ منه: ... «نَدْبَ العيد» في مقال عام للنشر، مع إضافات وترتيب.
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل