المكتبة الشاملة

التلخيص الحبير ط العلمية

كِتَابُ العقيقة
مدخل
...
76- كتاب الْعَقِيقَةِ3
1981- حَدِيثُ عَائِشَةَ: "أَمَرَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ نَعُقَّ عَنْ الْغُلَامِ بِشَاتَيْنِ، وَعَنْ الْجَارِيَةِ بِشَاةٍ"، التِّرْمِذِيُّ وَابْنُ مَاجَهْ وَابْنُ حِبَّانَ وَالْبَيْهَقِيُّ وَاللَّفْظُ لِابْنِ مَاجَهْ، وَزَادَ: "شَاتَيْنِ مُكَافِئَتَيْنِ"4.
3 أصل العقيقة: صوف الجزع، وشعر كل مولود من الناس والبهائم، الذي يولد عليه، يقال: عقيقة وعقيق، وعقة أيضاً بالكسر، وبه سميت الشاة التبي تذبح عن المولود يوم أسبوعه عقيقة، لأنه يزال عنه الشعر يومئذ، فسميت باسم سببها وقال زهير بذكر حماراً وحشياً:
أذلك أم أقب البطن جأب ... عليه من عقيقته عفاء
وقال امرؤ القيس:
فيا هند لا تنكحي بوهة ... عليه عقيقته أحسبا
هو الذي في رأسه شقرة. وقيل إنه مأخوذ من العق، وهو الشق والقطع، فسميت الذبيحة عقيقة، لأنه يشق حلقومها.
ينظر: "النظم المستعذب" [1/ 219- 220] .
4 أخرجه الترمذي [4/ 97] ، كتاب الأشربة: باب ما جاء في العقيقة، حديث [1513] ، وابن ماجة [2/ 1056] ، كتاب الذبائح: باب العقيقة، حديث [3163] ، وأحمد [6/ 158] ، وعبد الرزاق [7956] ، وأبو يعلى [8/ 108- 109] ، رقم [4648] ، وابن حبان [1058- موارد] ، والبيهقي [9/ 301] ، من طريق عبد الله بن عثمان بن خيثم عن يوسف بن ماهك أنهم دخلوا على حفصة بنت عبد الرحمن فسألوها عن العقيقة فأخبرتهم أن عائشة أخبرتها أن رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أمرهم عن الغلام شاتان متكافئتان وعن الجارية شاة.
قال الترمذي: حديث حسن صحيح.
وصححه أيضاً ابن عباس. وله طريق آخر عن عائشة:
أخرجه الحاكم [4/ 238] ، من طريق عطاء عن أم كرز وأبي كرز قالا: نذرت امرأة من آل عبد الرحمن بن أبي بكر إن ولدت امرأة عبد الرحمن نحرنا جزوراً فقالت عائشة رضي الله عنها: لا بل السنة أفضل عن الغلام شاتان مكافأتان وعن الجارية شاة تقطع جدولا ولا يكسر لها عظم فيأكل ويطعم ويتصدق وليكن ذاك يوم السابع فإن لم يكن ففي أربعة عشر فإن لم يكن ففي إحدى وعشرين.
وقال الحاكم: صحيح الإسناد ووافقه الذهبي. =
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل