المكتبة الشاملة

التلخيص الحبير ط العلمية

ترجمة الإمام الرافعي 1 صاحب "الشرح الكبير"
اسمه ونسبه ومولده:
عبد الكريم بن محمد بن عبد الكريم بن الفضل بن الحسين بن الحسن الإمام العلامة إمام الدين وشيخ الشافعية عالم العجم والعرب أبو القاسم القزويني الرافعي.
القزويني2: نسبة إلى قزوين، وهي إحدى المدائن بأصبهان يقال: بها باب الجنة.
والرافعي: هذه النسبة لرافعان: بلدة من بلاد قزوين، قال النووي.
قال الإسنوي: سمعت قاضي القضاة جلال الدين القزويني يقول: إن "رافعان" بالعجمي مثل "الرافعي" بالعربي، فإن الألف والنون في آخر الاسم عند العجم كياء النسبة في آخره عند العرب، فرافعان نسبة إلى رافع قال: ثم إنه ليس بنواحي قزوين بلدة يقال لها: رافعان، ولا رافع، بل هو منسوب إلى جد له يقال له: رافع.
قال الإسنوى: حكى بعض الفضلاء عن شيخه، قال سألت القاضي مظفر الدين قاضي قزوين، إلى ماذا نسبه الرافعي؟ فقال: كتب بخطه، وهو عندي في كتاب "التدوين في أخبار قزوين" إنه منسوب إلى رافع بن خديج رضي الله عنه.
وحكى ابن كثير قولاً إنه منسوب إلى أبي رافع مولى النبي صلى الله عليه وسلم.
هذا، رقد ولد الإمام الرافعي رحمه الله سنة خمس وخمسين وخمسمائة.
وللإمام الرافعي- رحمه الله- من الأولاًد ولد ذكر، اسمه: محمد. ولقبه: عزيز الدين وبنت، ذكر أبو سعد المنسي، النسوي في "تاريخ خوارزم شاه": أن الإمام أبا القاسم الرافعي كانت له بنت، تزوجها رجل من مشايخ "قزوين" وأولدوها أولاداً كثيرة.
وقرأت على الشيخ صلاح الدين- أبقاه الله- قال: رأيت بدمشق سنة أربعين وسبعمائة امرأة حضرت عند قاضي القضاة، تقي الدين السبكي، عجمية، فصيحة اللسان، ذكرت أنها من نسل الإمام الرافعي، وكانت تحفظ "عقيدته" التي صنفها، فقرأت منها قطعة، وهي عقيدة بديعة على
1 تنظر ترجمته في: "سير أعلام النبلاء" 22/252 "139" و"طبقات السبكي" 8/281 و"طبقات ابن هداية" ص 218 و"طبقات ابن قاضي شهبة" 2/75 و "شذرات الذهب" 5/108 و"تهذيب الأسماء واللغات" 2/264 و"العبر" 5/94 و"فوات الوفيات" 2/7 و"مرآة الجنان" 4/56، و "النجوم الزاهرة" 6/266 و "تاريخ ابن الوردي" 2/148 و"مفتاح السعادة" 1/443، 2/213، "طبقات الإسنوي" 1/281، "الأعلام" 4/55.
2 ينظر: "الأنساب" 4/493 "معجم البلدان" 5/389.
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل