المكتبة الشاملة

سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد

بهم خيرا: معاذ بن جبل: وعبد اللَّه بن زيد، ومالك بن عبادة، وعقبة بن نمر، ومالك بن مرارة، وأصحابهم وأن اجمعوا ما عندكم من الصدقة والجزية من مخاليفكم، وأبلغوها رسلي، وإن أميرهم معاذ بن جبل فلا ينقلبنّ إلا راضيا.
أما بعد فإن محمدا يشهد ألا إله إلا اللَّه وأنه عبده ورسوله، ثم إن مالك بن مرارة الرّهاويّ قد حدثني أنك أسلمت من أول حمير، وقتلت المشركين فأبشر بخير، وآمرك بحمير خيرا، ولا تخونوا، ولا تخاذلوا، فإن رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم هو مولى غنيّكم وفقيركم، وإن الصّدقة لا تحل لمحمد ولا لأهل بيته إنما هي زكاة يزكّى بها على فقراء المسلمين وابن السبيل، وإن مالكا قد بلّغ الخبر وحفظ الغيب وآمركم به خيرا وإني قد أرسلت إليكم من صالحي أهلي وأولي دينهم وأولي علمهم وآمركم بهم خيرا فإنهم منظور إليهم والسلام عليكم ورحمة اللَّه وبركاته» .

تنبيه: في بيان غريب ما سبق:.
حمير: بكسر الحاء المهملة وسكون الميم وفتح التحتية وبالراء: أبو قبيلة من اليمن.
وإن أردت القبيلة لم تصرفه، وهو حمير بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان، ومنهم الملوك في الدهر الأول، واسم حمير العرنجج.
كلال: بضم الكاف وتخفيف اللام.
غريب: بغين معجمة وراء مكسورة فمثناة تحتية ساكنة فموحدة.
أفرشه رداءه: بسطه له.
الفجّ: تقدم الكلام عليه.
تضافرت به الروايات: [تظاهرت] .
مرارة: بضم الميم وراءين مهملتين بينهما ألف، ووقع عند أبي عمر. مرّة وصوّبوا الأول.
الرّهاوي: بفتح الراء نسبة إلى قبيلة، وبالضم الرّها بلد بالجزيرة وليس مرادا هنا.
القيل: بفتح القاف وسكون التحتية وباللام وهو أحد ملوك اليمن دون الملك الأعظم، وفلان لا «ذو» له، وتقدّم الكلام عليها في الأسماء النبوية، وقيل ذو رعين أي ملكها، وهي قبيلة من اليمن تنسب إلى ذي رعين، وهو من «ذي» اليمن وملوكها قال في الصحاح: [وذو رعين ملك من ملوك حمير] ورعين حصن كان له، وهو من ولد الحارث بن عمرو بن حمير بن سبأ [وهم آل ذي رعين وشعب ذي رعين] ورعين تصغير رعن: أنف الجبل.
معافر: بفتح الميم وتخفيف العين المهملة وكسر الفاء وبالراء: حيّ من اليمن.
همدان: بفتح الهاء وسكون الميم وبالدال المهملة.
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل