المكتبة الشاملة

سير السلف الصالحين لإسماعيل بن محمد الأصبهاني

إِنَّهُ لَمْ تُرَ عَيْنُهُ مَجْفُوفَةً، وَمَا صَحِبَهُ أَحَدٌ إِلَّا اجْتَهَدَ عَلَيْهِ فِي صَلَاةِ اللَّيْلِ، وَإِذَا حَضَرَ فِي اجْتِمَاعٍ وَفَرَغُوا مِنَ السَّمَاعِ، دَخَلَ الْمِحْرَابَ وَكَانَ يَرْكَعُ وَيَسْجُدُ إِلَى الصَّبَاحِ.

فَصْلٌ فِي ذِكْرِ جَمَاعَةٍ مِنَ الْأَوْلِيَاءِ لَا تُعْرَفُ أَسْمَاؤُهُمْ
أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ سُلَيْمٍ، أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ حَمْدُوَيْهِ، بِبَغْدَادَ، حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْخُلْدِيُّ، حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مَسْرُوقٍ، حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُثَنًّى، قَالَ: سَمِعْتُ بِشْرَ بْنَ الْحَارِثِ، يَقُولُ: " رَأَيْتُ مَجْذُومًا بِعَبَدَانَ قَدْ قَطَّعَ الْجُذَامُ يَدَيْهِ وَرَجْلَيْهِ وَهُوَ أَعْمَى، فَجَعَلْتُ أَنْظُرُ إِلَيْهِ إِذْ صَرَعَ، فَأَخَذْتُ رَأْسَهُ فَوَضَعْتُهُ فِي حِجْرِي، ثُمَّ قُلْتُ: يَا رَبُّ، مَجْذُومٌ مَكْفُوفٌ وَمَصَرُوعٌ، فَأَفَاقَ وَقَدْ سَمِعَ كَلَامِي فَقَالَ: مَنْ هَذَا الْمُتَكَلِّفُ الَّذِي يَدْخُلُ بَيْنِي وَبَيْنَ مَوْلَايَ ".
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل