المكتبة الشاملة

العبودية

بل فِي " السّنَن " أَنه لما نزل قَوْله: {فسبح باسم رَبك الْعَظِيم} قَالَ: " اجْعَلُوهَا فِي ركوعكم " وَلما نزل قَوْله: {سبح اسْم رَبك الْأَعْلَى} قَالَ: " اجْعَلُوهَا فِي سُجُودكُمْ ". فشرع لَهُم أَن يَقُولُوا فِي الرُّكُوع: (سُبْحَانَ رَبِّي الْعَظِيم) وَفِي السُّجُود (سُبْحَانَ رَبِّي الْأَعْلَى) . وَفِي " الصَّحِيح " أَنه كَانَ يَقُول فِي رُكُوعه: " سُبْحَانَ رَبِّي الْعَظِيم " وَفِي سُجُوده " سُبْحَانَ رَبِّي الْأَعْلَى " وَهَذَا هُوَ معنى قَوْله: " اجْعَلُوهَا فِي ركوعكم وسجودكم " بِاتِّفَاق الْمُسلمين.

فتسبيح اسْم ربه الْأَعْلَى وَذكر اسْم ربه وَنَحْو ذَلِك هُوَ بالْكلَام التَّام الْمُفِيد كَمَا فِي " الصَّحِيح " عَنهُ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم: أَنه قَالَ: " أفضل الْكَلَام بعد الْقُرْآن أَربع وَهن من الْقُرْآن: سُبْحَانَ الله وَالْحَمْد لله وَلَا إِلَه إِلَّا الله وَالله أكبر ". وَفِي " الصَّحِيح "
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل