المكتبة الشاملة

تفسير البيضاوي = أنوار التنزيل وأسرار التأويل

أولا: ترجمة صاحب التفسير «1»

1- اسمه ونسبه:
هو العلامة المفسّر قاضي القضاة، ناصر الدين، أبو الخير (وقيل أبو سعيد) عبد الله بن عمر بن علي البيضاوي الشيرازي، الشافعي- بفتح الباء المنقوطة بواحدة وسكون الياء المنقوطة باثنتين من تحتها وفتح الضاد المعجمة وفي آخرها الواو- هذه النسبة إلى بيضاء وهي بلدة من بلاد فارس. لم تذكر المصادر سنة ولادته.

2- نبوغه:
قال السيوطي في «بغية الوعاة» : كان إماما علّامة، عارفا بالفقه والأصلين والعربية والمنطق، نظّارا صالحا، متعبّدا، شافعيّا.
وقال ابن قاضي شهبة في «طبقاته» : «صاحب المصنفات، وعالم أذربيجان، وشيخ تلك الناحية» .
قال السبكي في «طبقاته الكبرى» :
ولي قضاء القضاء بشيراز، ودخل تبريز، وناظر بها، وصادف دخوله إليها مجلس درس قد عقد بها لبعض الفضلاء، فجلس القاضي ناصر الدين في أخريات القوم، بحيث لم يعلم به أحد، فذكر المدرّس نكتة زعم أن أحدا من الحاضرين لا يقدر على جوابها، وطلب من القوم حلّها، والجواب عنها، فإن لم يقدروا فالحلّ فقط، فإن لم يقدروا فإعادتها.
فلما انتهى من ذكرها، شرع القاضي ناصر الدين في الجواب، فقال له: لا أسمع حتى أعلم أنك فهمتها. فخيّره بين إعادتها، بلفظها أو معناها، فبهت المدرّس، وقال: أعدها بلفظها. فأعادها.
ثم حلّها وبيّن أن في تركيبه إيّاها خللا، ثم أجاب عنها، وقابلها في الحال بمثلها، ودعا المدرّس إلى حلّها، فتعذّر عليه ذلك، فأقامه الوزير من مجلسه، وأدناه إلى جانبه، وسأله من أنت؟ فأخبره أنه البيضاويّ، وأنه جاء في طلب القضاء بشيراز، فأكرمه، وخلع عليه في يومه، وردّه وقد قضى حاجته.
وأهمله الذهبي ولم يذكره في «العبر» كما قال ابن شهبة.

3- ثناء العلماء عليه:
قال السبكي: «كان إماما مبرزا نظارا خيرا، صالحا متعبدا» .
(1) «البداية والنهاية» لابن كثير (13/ 309) ، و «الفهرس التمهيدي» الصفحة (205) و (561) ، وبروكلمان «دائرة المعارف الإسلامية» (4/ 418) ، و «بغية الوعاة» للسيوطي (2/ 50- 51) ترجمة رقم (1406) ، و «نزهة الجليس ومنية الأديب النفيس» للموسوي (2/ 87) ، و «مفتاح السعادة» لطاش كبرى زاده (1/ 436) ، و «طبقات الشافعية الكبرى» للسبكي (8/ 157) بتحقيق الحلو، ترجمة رقم (1153) و «طبقات الشافعية» لابن قاضي شهبة (2/ 28) ترجمة (469) بتحقيق عبد العليم خان، و «طبقات الشافعية» للإسنوي (1/ 136) ترجمة (260) ، و «شذرات الذهب» لابن العماد (5/ 392- 393) ، و «مرآة الجنان» لليافعي (4/ 220) ، و «إيضاح المكنون» (2/ 569) ، و «هدية العارفين» للبغدادي (1/ 462، 463) و «كشف الظنون» لحاجي خليفة الصفحة (186، 1032، 1116، 1192، 1273، 1481، 1546، 1698، 1704، 1705، 1854، 1858، 1878) ، و «طبقات المفسرين» للداوودي الصفحة (102- 103) ، و «معجم المؤلفين» لكحالة (6/ 97) ، و «الأعلام» للزركلي (4/ 110) .
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل