المكتبة الشاملة

معجم البلدان

قطيعةُ النَّصَارَى:
محلة متصلة بنهر طابق من محالّ بغداد.

القَطِيفُ:
بفتح أوله، وكسر ثانيه، فعيل من القطف وهو القطع للعنب ونحوه، كلّ شيء تقطفه عن شيء فقد قطعته، والقطف الخدش: وهي مدينة بالبحرين هي اليوم قصبتها وأعظم مدنها وكان قديما اسما لكورة هناك غلب عليها الآن اسم هذه المدينة، وقال الحفصي: القطيف قرية لجذيمة عبد القيس، وقال عمرو بن أسوى العبدي:
وتركن عنتر لا يقاتل بعدها ... أهل القطيف قتال خيل تنفع
ولما قدم وفد عبد القيس على النبيّ، صلى الله عليه وسلم، قال لسيّديها الجون والجارود وجعل يسألهما عن البلاد فقالا: يا رسول الله دخلتها؟ قال: نعم دخلت هجر وأخذت اقليدها، وكان نجدة الحروري أنفذ ابنه المطرّح في خيل إلى عبد القيس بالقطيف ليتصدقّهم فقتل المطرّح في الحرب ثم انتصرت الخوارج عليهم، فقال حمل بن المعنّي العبدي:
نصحت لعبد القيس يوم قطيفها، ... فما خير نصح قيل لم يتقبّل
فقد كان في أهل القطيف فوارس ... حماة إذا ما الحرب ألقت بكلكل

القُطَيِّفَةُ:
تصغير القطيفة، وهو كساء له خمل يفترشه الناس، وهو الذي يسمّى اليوم زوليّة ومحفورة: وهي قرية دون ثنية العقاب للقاصد إلى دمشق في طرف البرّيّة من ناحية حمص.

قُطَيْنُ:
قرية من مخلاف سنحان باليمن.
قَطْيَةُ:
بالفتح ثم السكون، وياء مفتوحة، أظنّه من تقطّيت على القوم إذا تطلّبتهم حتى تأخذ منهم شيئا، وقطية: قرية في طريق مصر في وسط الرمل قرب الفرما، بيوتهم صرائف من جريد النخل وشربهم من ركية عندهم جائفة ملحة ولهم سويق فيه خبز إذا أكل وجد الرمل في مضغه فلا يكاد يبالغ في مضغه، وعندهم سمك كثير لقربهم من البحر.
قُطَيَّةُ:
كأنه تصغير قطاة من الطير: وهو ماء بين جبلي طيّء وتيماء، وإياها أراد حاجب بن حبيب بقوله فيما أحسب وذلك أنهم كثيرا ما يثنّون المفرد ويحرّفونه للوزن:
هل أبلغنها بمثل الفحل ناجية ... عنس عذافرة بالرحل مذعان
كأنها واضح الأقراب حلّأه ... عن ماء ماوان رام بعد إمكان
ينتاب ماء قطيّات فأخلفه ... كأنّ مورده ماء بحوران

باب القاف والعين وما يليهما
قِعَاسٌ:
بكسر أوله، وهو جمع القعس وهو ضدّ الحدب كأنه انقعار الظهر، وقعاس: جبل من ذي الرّقيبة.

القَعَاقِعُ:
جمع القعقاع، يقال: خمس قعقاع إذا كان بعيدا والسير فيه متعبا، وكذلك طريق قعقاع إذا بعد واحتاج السائر فيه إلى جدّ، سمي بذلك لأنه يقعقع الركاب ويتعبها، وبالشّريف من بلاد قيس مواضع يقال لها القعاقع، عن الأزهري، وقال أبو زياد الكلابي: القعاقع بلاد كثيرة من بلاد العجلان، وقال البعيث:
أزارتك ليلى والرّفاق بغمرة، ... وقد بهر الليل النجوم الطوالع
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل