المكتبة الشاملة

الحيوان

الجزء الثاني
(بسم الله الرّحمن الرحيم)
باب احتجاج صاحب الكلب بالأشعار المعروفة والأمثال السّائرة، والأخبار الصحيحة
والأحاديث المأثورة، وما أوجد العيان فيها، وما استخرجت التجارب منها من أصناف المنافع والمرافق، وعن مواضع أخلاقها المحمودة وأفعالها المرادة.
ونبدأ بقول العرب: «إنّ دماء الملوك شفاء من داء الكلب» «1» ، ثمّ نذكر الأبواب لما قدّمنا في صدر كلامنا هذا. قال بعض المرّيين: [من الوافر]
أرى الخلّان بعد أبي عمير ... بحجر في لقائهم جفاء «2»
من البيض الوجوه بني سنان ... لو أنّك تستضيء بهم أضاؤوا
لهم شمس النهار إذا استقلّت ... ونور ما يغيبه العماء «3»
بناة مكارم وأساة كلم ... دماؤهم من الكلب الشفاء «4»
وقال الفرزدق: [من الطويل]
من الدارميّين الذين دماؤهم ... شفاء من الدّاء المجنّة والخبل «5»
وقال عبد الله بن قيس الرّقيّات: [من المنسرح]
عاودني النّكس فاشتفيت كما ... تشفي دماء الملوك من كلب «6»
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل