المكتبة الشاملة

طبقات المفسرين للداوودي

حرف الدال
165 - داود بن علي بن داود بن خلف الإمام الحافظ المجتهد الكبير أبو سليمان الأصبهانيّ البغدادي (1).
فقيه أهل الظاهر، أول من استعمل قول الظاهر وأخذ بالكتاب والسنة، وألغى ما سوى ذلك من الرأي والقياس، كان إماما فاضلا صادقا ورعا، سمع من سليمان بن حرب، والقعنبيّ، ومسدّد، وابن راهويه، وأبي ثور، وصنّف الكتب.
قال الخطيب في «تاريخه».
كان إماما ورعا زاهدا ناسكا، وفي كتبه حديث كثير، لكن الرواية عنه عزيزة جدّا، روى عنه ابنه محمد الفقيه، وزكريا السّاجي، وجماعة.
وقال أبو إسحاق: مولده سنة اثنتين ومائتين، وأخذ العلم عن إسحاق، وأبي ثور، وكان زاهدا متقللا.
وقال أبو حزم: إنما عرف بالأصبهاني لأن أمّه أصبهانية، وكان عراقيا، كتب ثمانية عشر ألف ورقة.
(1) ترجم له: السمعاني في الأنساب 377 أ، تاريخ أصبهان 1/ 312، والخطيب البغدادي تاريخ بغداد 8/ 369، وعبد القادر بن محمد القرشي في الجواهر المضيئة 2/ 419، طبقات الشافعية للسبكي 2/ 284، طبقات الشيرازي 76، العبر 2/ 45، الفهرست لابن النديم 216، لسان الميزان 2/ 422، مرآة الجنان 2/ 184، وطاش كبرى زاده في مفتاح السعادة 2/ 312، ميزان الاعتدال 2/ 14، النجوم الزاهرة 3/ 47، وابن خلكان في وفيات الأعيان 2/ 26.
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل