المكتبة الشاملة

الدرر السنية في الأجوبة النجدية

بكينا بدمع مثل صوب الغمائم ... بسمر القنا والمرهفات الصوارم
وأفنى رؤوسا منهم في الملاحم ... ويرميهم في حربه بالقواصم
تغير بنجد خيله والتهائم ... وأصبح عرش الملك عالي الدعائم
وما زال ينهى عن ركوب المحارم ... سماحا ويعفو عن كثير الجرائم
فحاز الثنا من عربها والأعاجم ... وأسكنه الفردوس مع كل ناعم
على فيصل بحر الندى والمكارم ... إمام نفى أهل الضلالة والخنى
فكم فل من جمع لهم جاء صائلا ... يجر عليهم جحفلا بعد جحفل
فما زال هذا دأبه في جهادهم ... إلى أن أقيم الدين في كل قرية
وأخلى القرى من كل شرك وبدعة ... ويعطي جزيل المال محتقرا له
مناقب جود قد حواها جبلة ... تغمده المولى الكريم برحمة
الشيخ محمد بن مقرن رحمه الله تعالى
هو العلامة الشهم الفقيه النبيه، ذو العقل الفائق، والرأي الصائب الرائق، الشيخ الفاضل: محمد بن مقرن بن سند بن علي بن عبد الله بن فطاي الودعاني، الدوسري القحطاني.
نشأ في بلد القرينة; وأخذ العلم عن الشيخ: عبد الله بن الشيخ محمد، وغيره من علماء الدرعية وغيرهم وحصَّل; وكان فطنا مستيقظا، له عقل راجح، ورأي وشهامة وسماحة، وحسن خلق؛ استعمله الإمام سعود قاضيا في بلدان المحمل.
وفي بعض الأوقات يرسله في نواحي مملكته؛ فأرسله
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل