المكتبة الشاملة

مختصر تاريخ دمشق

حرف الراء

راشد بن داود أبو المهلب
ويقال: أبو داود اليرسمي الصنعاني، صنعاء دمشق حدث عن يعلى بن شداد بن أوس عن أبيه قال: إني لمع النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في بيت ونفر من أصحابه فقال: انظروا هل فيكم من غيركم؟ وهو يعني أهل الكتابين، فنظر بعضهم إلى بعض فقالوا: لا، قال: أجف الباب فأغلق الباب ثم قال: ارفعوا أيديكم وقولوا: لا إله إلا الله، ورفع رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يده ورفعنا أيدينا فقلنا: لا إله إلا الله فقال: أبشروا. ثم قال: ضعوا أيديكم. فوضعنا أيدينا، ثم قال: أبشروا فقد غفر لكم. إني بها بعثت وبها أمرت، وعليها وعدت، وعليها أدخل الجنة.
وفي حديث آخر بمعناه قال: ثم وضع نبي الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يده ثم قال: الحمد لله، اللهم إنك بعثتني بهذه الكلمة وأمرتني بها، ووعدتني عليه الجنة، إنك لا تخلف الميعاد. ثم قال: أبشروا فإن الله قد غفر لكم.
قال الدارقطني: راشد ضعيف، لا يعتبر به.
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل