المكتبة الشاملة

نظم علوم الحديث = أقصى الأمل والسول في علم حديث الرسول

النَّوعُ الثَّالِثُ والثَّلاثُونَ: مَعْرِفَةُ المُسَلْسَلِ (1)
950 - وبعض أنواع الحديث ما ورد ... مسلسلاً بما (2) به خُصَّ السند
951 - طوراً بما يُنْبيْ عن التَّحَمُّلِ ... نحوَ "سمعتُ" فهو بعض المُثُلِ (3)
952 - ومِثْلُهُ: حدثنا أو أخبرا ... وربما معْ قَسَمٍ تَكَررَّا (4)
(1) الإسناد المسلسل: "وهو عبارةٌ عَنْ تتَابُعِ رجالِ الإسنادِ وتوارُدِهِمْ فيهِ، واحداً بعدَ واحدٍ، عَلَى صِفَةٍ أو حالَةٍ واحدةٍ ... ومِنْ فَضيلةِ التسَلْسُلِ اشْتِمالُهُ عَلَى مَزيدِ الضَّبْطِ مِنَ الرواةِ، وقَلَّما تَسْلَمُ المسَلْسَلاتُ مِنْ ضَعْفٍ، أعْنِي: في وَصْفِ التَّسَلْسُلِ لا في أصلِ المتنِ، ومِنْ المسَلْسَلِ ما يَنْقَطِعُ تَسَلْسُلُهُ في وسَطِ إسْنادِهِ وذَلِكَ نَقْصٌ فيهِ".
"علوم الحديث ص 275"
(2) في (ش) (م): مما
(3) أي: مسلسل بصفات صيغ الأداء، مثل ما يتسلسل بِقَوْلِ كُلِّ رَاوٍ سَمِعْتُ، كحديث: "إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ" أخرجه السيوطي بذلك مسلسلاً. انظر: " جياد المسلسلات، لجلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر بن محمد ابن سابق الدين الخضيري السيوطي الشافعي (ت 911 هـ)، تحقيق: مجد بن أحمد مكي، بيروت، دار البشائر الإسلامية ص 163"، والحديث أصله في الصحيحين من غير التسلسل، وقد تقدم تخريجه.
(4) مثل قول كل راوٍ في السند: أَشْهَدُ بِاللَّهِ لَسَمِعْتُ فلاناً يقول: أَشْهَدُ بِاللَّهِ لَسَمِعْتُ فلاناً يقول ... إلى آخر السند، حصل هذا التسلسل في حديث: أبي أُمَامَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قال: أَشْهَدُ بِاللَّهِ لَسَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَقُولُ: " إِنَّ هَذِهِ الْآيَةَ نَزَلَتْ فِي الْقَدَرِيَّةِ: {إِنَّ الْمُجْرِمِينَ فِي ضَلالٍ وَسُعُرٍ} ". قَالَ الْعَلائِيُّ: غَرِيبٌ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ، وَإِسْنَادُهُ لَيِّنٌ، وَلَيْسَ بِالْوَاهِي. انظر: "جياد المسلسلات ص 172".
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل