المكتبة الشاملة

نظم علوم الحديث = أقصى الأمل والسول في علم حديث الرسول

النَّوعُ الخَمْسُونَ: مَعْرِفَةُ الكُنَى (1)
1237 - وصَنَّفَ الحُفَّاظُ كُتْباً في الكُنى (2) ... وشيخُنا قَسَّمَ فيها حَسَنَا (3)
1238 - فمِنهُ قِسْمٌ (4) بكُناهُمْ (5) عُرِفوا ... وما لهم من دونها اسمٌ يُعْرَفُ
1239 - فتارَةً يأتي لهم سِوَاها ... أَذْكُرُ منها مُثُلاً تراها
1240 - منها أبو بكرِ الفقيه المدني ... بعابد الرحمن يُكْنَى فافْطُنِ (6)
(1) الكنية: كلُ مركبٍ أولُه أَبٌ أو أُمٌ، كأبي بكر، وأم الخير.
وفائدته: لِئَلَّا يُذْكَرَ الرَّاوِي مَرَّةً بِاسْمِهِ وَمَرَّةً بِكُنْيَتِهِ فَيَظُنُّهَا مَنْ لَا مَعْرِفَةَ لَهُ رَجُلَيْنِ، وَرُبَّمَا ذُكِرَ بِهِمَا مَعًا فَيُتَوَهَّمُ رَجُلَيْنِ.

انظر: "تدريب الراوي 2/ 763" " اللباب في قواعد اللغة وآلات الأدب النحو والصرف والبلاغة والعروض واللغة والمثل، لمحمد علي السَّراج، دمشق، دار الفكر ص 74"
(2) وكُتُبُ الأسْماءِ والكُنَى كَثِيرةٌ، منها: كِتابُ عليِّ بنِ المدينيِّ، وكِتابُ مُسْلِمٍ، وكِتابُ النَّسائيِّ، وكِتابُ الحاكِمِ الكبيرِ أبي أحمدَ الحافِظِ، ولابنِ عبدِ البرِّ في أنواعٍ منهُ كُتُبٌ لَطِيفةٌ رائِقَةٌ.
انظر: "كشف الظنون 1/ 87" " أبجد العلوم، لصديق بن حسن القنوجي (ت 1307 هـ)، اعتنى به: عبد الجبار زكار، دمشق، منشورات وزارة الثقافة والإرشاد القومي، 19782/ 61" " الحطة في ذكر الصحاح الستة، لأبي الطيب محمد صديق خان بن حسن القِنَّوجي (ت 1307 هـ)، تحقيق: علي حسن الحلبي، بيروت: دار الجيل- عمَّان: دار عمار ص 156" "الرسالة المستطرفة ص 120"
(3) القائل هو الخويي إذ ابن الصلاح شيخه، قسمها أَقْسَاماً تِسْعَة، ابْتَكَرَهَا ابْنُ الصَّلَاحِ.
(4) القسم الْأَوَّلُ: الذِينَ سُمُّوا بالكُنَى فأسْماؤُهُمْ كُناهُمْ لا أسْماءَ لهُمْ غيرُها، ويَنْقَسِمُ هَؤُلاءِ إلى قِسْمَينِ:
أحَدُهُما: مَنْ لهُ كُنيةٌ أخْرَى سِوَى الكُنْيَةِ التي هيَ اسْمُهُ، فَصَارَ كأنُّ للكُنِيةِ كُنيةً.
الثَّاني: مَنْ لا كُنْيَةَ لهُ غيرُ الكُنيةِ التي هيَ اسْمُهُ.
انظر: "علوم الحديث ص 330"
(5) في (ش) (م): فمنهمُ من بكناهم
(6) أبو بكر بن عبدالرحمن، أحد الفقهاء السبعة، تقدمت ترجمته.
قَالَ الْعِرَاقِيُّ: وَهَذَا قَوْلٌ ضَعِيفٌ (اسْمهُ أَبُو بَكْرٍ، وَكُنْيَتُهُ أَبُو عَبْدِالرَّحْمَنِ)، رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ فِي التَّارِيخِ الكبير.
وَفِيهِ قَوْلَانِ آخَرَانِ:

أَحَدُهُمَا: أَنَّ اسْمَهُ مُحَمَّدٌ، وَأَبُو بَكْرٍ كُنْيَتُهُ، وَبِهِ جَزَمَ الْبُخَارِيُّ.
وَالثَّانِي: أَنَّ اسْمَهُ كُنْيَتُهُ وَهُوَ الصَّحِيحُ، وَبِهِ جَزَمَ ابْنُ أَبِي حَاتِمٍ وَابْنُ حِبَّانَ ; وَقَالَ الْمِزِّيُّ: إِنَّهُ الصَّحِيحُ".
انظر: "التاريخ الكبير 9/ 9" "الجرح والتعديل 9/ 336" "الثقات 5/ 560" "تهذيب الكمال 33/ 112" "المقتنى في سرد الكنى، لأبي عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي (ت 748 هـ)، تحقيق: محمد صالح عبد العزيز المراد، المدينة المنورة، المجلس العلمي بالجامعة الإسلامية 1/ 366" "القييد والإيضاح ص 322" "تدريب الراوي 2/ 765"
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل