المكتبة الشاملة

نظم علوم الحديث = أقصى الأمل والسول في علم حديث الرسول

1555 - وابنُ سعيدٍ عام (تَطْ (1) بمصرِ ... أبو نُعَيْمٍ (2) عام (تَلٍّ (3) فادر
1556 - وفي (تَسَجْ (4) مات ابنُ عبدالبَرّ ... وفي (تَنَحْ (5) مَن قد كُني بِبَكْر
1557 - البيهقي، مات الخطيب في (جَسَتْ (6) ... فاحفظ فصولاً للمُرادِ قد حَوَتْ

النَّوعُ الحَادِي وَالسِّتُونَ: مَعْرِفَةُ الثِّقَاتِ وَالضُّعَفَاء
1558 - وليس كُلُّ مَن روى مُوَثَّقا ... فالضُّعَفَاءُ اعْرِفْهُمُ لِتَفْرُقا (7) (8)
1559 - وفيهمُ (9) قد صَنَّفَ البخاري ... والنساءِيُّ سَيّدُ الأَخيْارِ (10)
1560 - والدَارقُطْنيُّ (11) المُكنَّى بالحَسَنْ ... مع العُقَيلي (12) كلّها فيهم حَسَنْ (13)
(1) التاء: 400، والطاء: 9 = 409، توفي الحافظ عبد الغني بن سعيد، انظر: "شذرات الذهب 3/ 334"
(2) أحمد بن عبد الله بن أحمد، أبو نُعَيْم الأصبهاني الصُّوفيّ، (336 - 430 هـ) ولد ومات بأصبهان، كان أحد الأعلام ومَن جمع الله له بين العُلُوّ في الرّواية والمعرفة التّامة والدّراية، سمع من الطَّبْرانيّ، وأبي الشّيخ، وسمع منه أبو بكر الخطيب وغيره، وله كتاب "حِلْية الأولياء"، وكتاب "معرفة الصّحابة" وغيرهما، كان أصحاب الحديث يقولون: بقي أبو نُعَيْم أربعَ عشرةَ سنةٍ بلا نظير، لا يوجد شرقا ولا غربا أعلى إسنادًا منه ولا أحفظ منه. انظر: "تاريخ اللإسلام 9/ 468"
(3) التاء: 400، واللام: 30 = 430 انظر: "شذرات الذهب 3/ 405"
(4) التاء: 400، والسين: 60، والجيم: 3 = 463، انظر: "شذرات الذهب 3/ 501"
(5) التاء: 400، والنون: 50، والحاء: 8 = 458، انظر: "شذرات الذهب 3/ 487"
(6) الجيم: 3، والسين: 60، والتاء: 400 = 463 انظر: "شذرات الذهب 3/ 497"
(7) الفَرَقُ، بِالتَّحْرِيكِ: الْخَوْفُ. يُقال: رَجُلٌ فَرِقٌ وفَرُق وفَرُوق وفَرُوقَةٌ وفَرُّوق وفَرُّوقةٌ وَفَارُوقٌ وفارُوقةٌ: فَزِعٌ شَدِيدُ الفَرَق.
"لسان العرب، مادة: فرق"
(8) ولأهلِ المَعْرِفَةِ بالحديثِ فِيهِ تصانيفُ كثيرةٌ، مِنْها: مَا أُفرِدَ فِي الضُّعفاءِ، ومنها: فِي الثِّقاتِ فَحَسْبُ، ومنها: مَا جُمِعَ فِيهِ بَيْنَ الثِّقاتِ والضُّعفاءِ. انظر: "علوم الحديث ص 387"
(9) أي: مَن أفرد الضعفاء بالتصنيف.
(10) في (ش) (م): الأخبار
(11) من زيادات الناظم على الأصل.
(12) محمد بن عَمْرو بن موسى، أبو جعفر العُقَيْليّ، الحافظ، سمع من عبد الله بن أحمد بن حنبل، وجماعة، له مصنَّف جليل في "الضعفاء"، وكان كثير التصانيف، قال أبو الحسن ابن القطّان: أبو جعفر مكّيّ ثقة، جليل القدر، عالم بالحديث، مقدم في الحفظ. تُوُفِّي سنة اثنتين وعشرين وثلاثمائة. انظر: "تاريخ الإسلام 7/ 467"
(13) قال الكتاني: "ككتاب الضعفاء للبخاري وللنسائي ولأبي حاتم بن حبان البستي وللدارقطني حواش عليه". "الرسالة المستطرفة ص 144"
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل