المكتبة الشاملة

المنظومة التبريزية في العقيدة الصحيحة السنية

مناخرهم، إلا حصائد ألسنتهم) (1) فالخوض شامل لكل مفسدة، فلنطهر ألسنتنا من هذا الداء الوبيل.

المبحث الخامس
صفة الكلام

9 - فإنه كلامه أعيى الورى نظامه ... وبهرت أحكامه الغرّ جميع الشيع
أورد الناظم رحمه الله هذا البيت لوصف القرآن الكريم كلام الرب سبحانه وتعالى، وما فيه من كمال الأسلوب، وعدالة المنهج والحكم، فهو أعدل الكلام وأصدقه وأجمله وأبلغه وأحلاه، بهر أرباب الفصاحة، وملّاك البلاغة، {لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ} (2) وقد روي في وصفه قول علي - رضي الله عنه -: أما إني سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: (إنها ستكون فتنة، فقلت: ما المخرج منها يا رسول الله؟ قال: كتاب الله فيه نبأ ما قبلكم، وخبر ما بعدكم، وحكم ما بينكم، وهو الفصل ليس بالهزل، من تركه من جبار قصمه
(1) أخرجه الترمذي حديث (2749) وقال: حسن صحيح.
(2) الآية (42) من سورة فصلت.
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل