المكتبة الشاملة

المنظومة التبريزية في العقيدة الصحيحة السنية

المبحث السادس
القول في الأسماء والصفات

11 - ولا تؤل ما ورد لله من سمع ويد ... وقل هو الله أحد قول امرئ متبع
يشير الناظم رحمه الله تعالى إلى أن لله - عز وجل - أسماء وصفات، تليق بجلاله وكماله وعظمته سبحانه، وهو القائل: {وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} (1) وقال تعالى: {قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيًّا مَا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِكَ وَلَا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا} (2) وقال سبحانه: {اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى} (3)،
(1) الآية (18) من سورة الأعراف.
(2) الآية (110) من سورة الإسراء.
(3) الآية (8) من سورة طه.
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل