المكتبة الشاملة

المنظومة التبريزية في العقيدة الصحيحة السنية

كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} (1)، وهذا منهج أهل السنة والجماعة، أن معاني صفات الله - عز وجل - الثابتة بالكتاب أو السنة، أو بهما، هي على الحقيقة، لا مجاز فيها ولا يجوز تأويلها، فألفاظها معلومة المعاني، وحقيقتها مجهولة الكيف (2).

المبحث الثامن
إثبات العلو والمعية

15 ـــ وهو تعالى في السما عال ومعنا أينما ... بغير كيف لا كما يخطر للمبتدع
هذا هو الحق الذي جاء به كتاب الله - عز وجل - وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم -، ومن أعلم من الله بنفسه؟ ! ، ولا أحد أعلم بالله من رسوله - صلى الله عليه وسلم -، قال الله تعالى: {يَاعِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ} (3) وقال تعالى: {بَلْ
(1) من الآية (11) من سورة الشورى.
(2) انظر (الاعتقاد للبيهقي: 41 - 45).
(3) من الآية (55) من سورة آل عمران.
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل