المكتبة الشاملة

فتح العلي الحميد في شرح كتاب مفيد المستفيد في كفر تارك التوحيد

قال: «في النار» فلما قفى دعاه فقال: «إن أبي وأباك في النار» (1) أخرجه الإمام مسلم في صحيحه، وبوب الإمام النووي له بابًا: «بيان أن من مات على الكفر فهو في النار»، وقال فيه: «أن من مات على الكفر فهو في النار، ولا تنفعه قرابة المقربين» (2).
الوجه الرابع: جاء أعرابي إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال يا رسول الله: «إن أبي كان يصل الرحم وكان وكان. فأين هو؟ قال: «في النار»، قال: فكأنه وجد من ذلك. فقال يا رسول الله فأين أبوك؟ فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «حيثما مررت بقبر مشرك فبشره بالنار» قال فأسلم الأعرابي بعد. وقال: لقد كلفني رسول الله - صلى الله عليه وسلم - تعبًا، ما مررت بقبر كافر إلا بشرته بالنار» (3).
وقال الإمام السندي -رحمه الله تعالى- في شرحه لسنن ابن ماجه على هذا الحديث:
والجواب: -أي من النبي - صلى الله عليه وسلم - عام في كل مشرك (4) اهـ.
(1) صحيح مسلم (203).
(2) صحيح مسلم بشرح النووي (3/ 79).
(3) سنن ابن ماجة (1573) وصحح إسناده البوصيري في الزوائد، وهو من رواية عبد الله بن عمر رضي الله عنهما، وجاء أيضًا من رواية سعد بن أبي وقاص - رضي الله عنه - وعزاها الهيثمي في الزوائد للبزار والطبراني في الكبير وقال: ورجاله رجال الصحيح المجمع (1/ 315)، وصحح الألباني رواية ابن ماجة، انظر صحيح ابن ماجة (1278).
(4) شرح سنن ابن ماجة (1/ 113).
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل