المكتبة الشاملة

فتح العلي الحميد في شرح كتاب مفيد المستفيد في كفر تارك التوحيد

ولم يسمع أحد من الأولين والآخرين: أن أحدًا أنكر شيئًا من ذلك، أو استشكله لأجل ادعائهم الملة، أو لأجل قوة لا إله إلا الله، أو لأجل شيء من أركان الإسلام إلا ما سمعناه من هؤلاء الملاعين في هذه الأزمان من إقرارهم أن هذا هو الشرك، ولكن من فعله، أو حسنه، أو كان مع أهله، أو ذم التوحيد، أو حارب أهله لأجله، أو أبغضهم لأجله أنه لا يكفر لأنه يقول: لا إله إلا الله، أو لأنه يؤدي أركان الإسلام، هذا ويستدلون بأن النبي - صلى الله عليه وسلم - سماها الإسلام، هذا لم يسمع قط إلا من هؤلاء الملحدين الجاهلين الظالمين، فإن ظفروا بحرف واحد عن أهل العلم، أو أحد منهم يستدلون به على قولهم الفاحش الأحمق فليذكروه، ولكن الأمر كما قال اليمني (1) في قصيدته.
أقاويل لا تعزى إلى عالم فلا ... تساوي فلسًا إن رجعت إلى النقد

ولنختم الكلام في هذا النوع بما ذكره البخاري في صحيحه حيث قال:

باب تغير الزمان حتى تعبد الأوثان
ثم ذكر بإسناده: قوله - صلى الله عليه وسلم -: «لا تقوم الساعة حتى تضطرب أليات نساء دوس على ذي الخلصة» (2) وذو الخلصة صنم لدوس يعبدونه فقال - صلى الله عليه وسلم -
لجرير بن عبد الله: «ألا تريحني من ذي الخلصة؟»، فركب إليه
بمن معه فأحرقه وهدمه ثم أتى النبي - صلى الله عليه وسلم - فأخبره قال: «فبرك
(1) هو الإمام محمد بن الأمير الصنعاني.
(2) متفق عليه، صحيح البخاري (7116)، وصحيح مسلم (2476).
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل