المكتبة الشاملة

الجوس في المنسوب إلى دوس

المقدمة
الحمد لله حمدا طيبا مباركا فيه، ملء السماوات، وملء الأرض، وملء ما بينهن، وملء ما شاء ربي من بعد، أحمده وأشكره عدد خلقه، وزنة عرشه، ومداد كلماته، ورضا نفسه، وهو القائل - عز وجل - لملائكته: {إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ} (1)، سبحانه من حكيم عليم أدال الأيام بين الناس، وجعل معيار التفاضل تقواه تعالى، فقال - عز وجل -: {يَاأَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ} (2)، وصلى الله وسلم وبارك على المبعوث رحمة للعالمين، المخصوص بأشرف الأنساب وأكرم الأحساب، نبينا محمد وعلى آله وصحابته والتابعين له إلى يوم الدين، قرر العدل والمساواة بين الناس، فلم تبق مَيزة للشعوب والقبائل إلا التعارف إذا استظلوا بقيم الكتاب والسنة، أمابعد:
فقد روى أبو هريرة - رضي الله عنه - قيل: يا رسول الله، من من أكرم الناس؟ ، قال: «أتقاهم» قالوا: ليس عن هذا نسألك، قال: «فعن معادن العرب تسألوني؟ ، خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام فقهوا» (3)، ومن هنا نعلم يقينا أن الله - عز وجل - حكم بأن أكرم الناس أتقاهم له تعالى، ولو كان المتقي من أقل الناس حسبا ونسبا، وأن من عصى الله - عز وجل - انحطت درجة فضله ولو كان من نسل الأنبياء، ألا تسمع ما قال نبينا - صلى الله عليه وسلم - لبلال - رضي الله عنه -: «يا بلال، حدثني بأرجى عمل عملته عندك في الإسلام منفعة، فإني سمعت الليلة خشف نعليك بين يديَّ في الجنة» (4)، ويقول عمر الفاروق - رضي الله عنه - في شأن بلال - رضي الله عنه -: "أبو بكر سيدنا، وأعتق سيدنا" يعني بلالا - رضي الله عنه -.
(1) من الآية (30) من سورة البقرة.
(2) الآية (13) من سورة الحجرات.
(3) البخاري حديث (3353) مسلم حديث (6311).
(4) مسلم حيث (6478).
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل