المكتبة الشاملة

الغرامية في مصطلح الحديث

البيت السادس عشر:
16 - فرفقا بمقطوع الرسائل ماله ... إليك سبيل لا ولا عنك معدل

ذكر ابن فرح رحمة الله علينا وعليه في هذا البيت نوعا واحدا:

المقطوع:
وهو: ما أضيف إلى التابعين من أقوالهم وأفعالهم. وقد تقدم الكلام على المنقطع، وأن من العلماء من لم يفرق بين المقطوع والمنقطع، كالإمام الشافعي والطبراني، والمنقطع هو الذي لم يتصل إسناده، ولعل هذا الاستعمال كان قبل استقرار مصطلح أصول الحديث، فلما استقر الأمر في ذلك ثبت التفريق، وبه أخذ الناظم (1)، وليعلم أن المقطوع والموقوف مترادفان، ولا بد أن يخلوا من قرينة تدل على أن المروي له حكم الرفع إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - (2).
ومن أمثلة ذلك: قول عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "إن أناسا كانوا يؤخذون بالوحي في عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، وإن الوحي قد انقطع، وإنما نأخذكم الآن بما ظهر لنا من أعمالكم، فمن أظهر لنا خيرا أمناه وقربناه، وليس لنا من سريرته شيء، الله يحاسبه في سريرته، ومن أظهر لنا سوءا لم نأمنه ولم نصدقه وإن قال: إن سريرته حسنة" (3)، وكذلك قول الحسن البصري: "أخذ الله على الحكام أن لا يتبعوا الهوى، ولا يخشوا الناس، ولا يشتروا
(1) انظر (لمحات في أصول الحديث 223، 236).
(2) انظر (لمحات في أصول الحديث 221) بتصرف.
(3) أخرجه البخاري في (ص 525) كتاب الشهادات، باب (5) حديث (2641).
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل