المكتبة الشاملة

الغرامية في مصطلح الحديث

بآيات الله ثمنا قليلا" (1) ثم قرأ: {يَادَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ} (2)، وليعلم أن المقطوع يقع عليه الوصفان، الصحة والضعف تبعا لحال إسناده ومتنه، ولا يلزم من صحته وجوب العمل به، إذا كان مجردا عن قرينة تدل على أن له حكم الرفع.

البيت السابع عشر:
17 - ولا زلت في عز منيع ورفعة ... ولا زلت تعلو بالتجني فأنزل

ذكر ابن فرح في هذا البيت نوعين:

الأول الإسناد العالي:
وهو: ما يعرف بالفهم، قل عدد الرواة فيه أو كثر.
قال الحاكم: والعالي من الأسانيد التي تعرف بالفهم، لا بعدد الرجال غير هذا، فرب إسناد يزيد عدده عن السبعة والثمانية إلى العشرة وهو أعلى من ذلك، مثاله: حديث (أربع من كن فيه كان منافقا خالصا ... ) (3).
(1) انظر (لمحات في أصول الحديث 224).
(2) الآية (26) من سورة ص.
(3) انظر (معرفة علوم الحديث 11، وتوجيه النظر 1/ 393 - 394). والحديث أخرجه في (ص 11) كتاب الإيمان، باب (24) حديث (34).
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل