المكتبة الشاملة

رسالة عاجلة إلى الأخت المسلمة

* أنت المكرمة بالإسلام *
أختي المسلمة: لقد جاء الإسلام مناديًا بإكرام المرأة من أول يوم؛ حافظًا لها حقوقها .. موزعًا مسئوليتها مع الرجل .. لتولد المرأة ولادة جديدة؛ بعد أن لم تجد الإكرام والعطف من المجتمعات والأديان على مر التاريخ!
قال عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: (كنا في الجاهلية لا نعد النساء شيئًا، فلما جاء الإسلام وذكرهن الله رأينا لهن بذلك علينا حقًا). رواه البخاري.
أختاه: لا تنس أن النساء كن سابقات إلى الإسلام، وفيهن من أسلم قبل كثير من الرجال!
فهذه خديجة رضي الله عنها أم المؤمنين .. الزوجة الصادقة .. سارعت إلى الإسلام قبل كثير من الرجال! حتى قال كثير من العلماء: إنها أول من أسلم على الإطلاق ..
* ولا تنس أختاه ذلك البيت الطاهر .. بيت الصديق أبي بكر - رضي الله عنه - فهاهن نساؤه يتدافعن إلى الإسلام؛ ليكن بذلك في مصاف السابقين إلى الإسلام! فأسلمت أم رومان زوج أبي بكر رضي الله عنهما وأسلمت أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما، وتربت عائشة رضي الله عنها تحت ظل تلك الدوحة الوارفة، لتدركها العناية الإلهية فتصبح زوجًا لرسول رب العالمين - صلى الله عليه وسلم - ولتصبح أمًا لمؤمنين!
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل