المكتبة الشاملة

الموسوعة الموجزة في التاريخ الإسلامي

*طخارستان (مملكة)
اسم كان يطلق على المنطقة الشمالية من أفغانستان الحالية،
وهو نفسه الذى عرف فى التاريخ باسم بلاد بكتريا، وجاء
ذكرها فى فتوحات الملك الفارسى كيروش إبان القرن السادس
قبل الميلاد، ثم فى فتوحات الإسكندر الأكبر إبان القرن الثالث
قبل الميلاد. وكانت طخارستان تمتد من حدود نهر جيحون حتى
جبال هندكوش لمسافة (120) ميلاً، وكانت عاصمتها بلخ،
وكانت تُسمَّى بكترا. وصلت إلى طخارستان الجيوش الإسلامية
فى عهد عمر بن الخطاب، رضى الله عنه، ودارت معركة بين
المسلمين وجيش كان يتألف من أهل طخارستان والجوزجان
والطالقان والغارياب، وانتصر جيش المسلمين وعقد صلح بين
الطرفين، وفى خلافة عثمان بن عفان، رضى الله عنه، أرسل
والى البصرة عبد الله بن عامر قائده الأحنف بن قيس لغزو شمال
خراسان، وأقر الصلح الذى عقد فى خلافة عمر بن الخطاب،
ومن ثم أصبحت طخارستان ثغرًا إسلاميًّا، وقاعدة حربية حصينة
ضد الصفد وغيرهم من الأتراك على حدود الدولة الإسلامية، ثم
أصبحت مركزًا لانطلاق الجيوش الإسلامية عبر نهر جيحون. وفى
سنة (45هـ) وَلى البصرة زياد بن أبيه، فقسم خراسان أربعة
أقسام بين قواده الأربعة، فكانت طخارستان من نصيب قيس بن
الهيثم. ولم يستقر العرب فى طخارستان إلا منذ سنة (85هـ)
أثناء مرحلة فتوح بلاد ما وراء النهر. وشهدت طخارستان فى
أواخر حكم الدولة الأموية عدة ثورات، منها ثورة الحارث بن
سريج سنة (117هـ)؛ إذ نجح فى بسط سلطانه على الإقليم حتى
عاد إلى الخلافة. وفى سنة (129هـ) أصبحت طخارستان مهدًا
لثورة أبى مسلم الخراسانى الذى نجح فى نشر الدعوة
العباسية، ومنها انتشرت إلى أنحاء خراسان، ثم توالى الحكم
الإسلامى على طخارستان، وهى الآن الإقليم الشمالى من
جمهورية أفغانستان الإسلامية.
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل