المكتبة الشاملة

شرح ألفية ابن مالك للعثيمين

جواز الفتح والكسر في سين (عسيت)
قال المصنف رحمه الله تعالى: [والفتح والكسر أجز في السين من نحو عسيت وانتقا الفتح زكن].
الفتح: مفعول مقدم لأجز.
والكسر: معطوف عليه.
أجز: فعل أمر مبني على السكون، والفاعل مستتر وجوباً تقديره أنت.
في السين: جار ومجرور متعلق بأجز.
من نحو عسيت، أي: من (عسى) إذا أسندت إلى ضمير التاء؛ ونحو مضاف، وعسيت: مضاف إليه باعتبار اللفظ.
وانتقا: مبتدأ مرفوع بضمة على الهمزة المحذوفة لضرورة النظم، وهو مضاف إلى الفتح.
زكن: فعل ونائب فاعل، وهو خبر المبتدأ الذي هو (انتقا).
وخلاصة البيت: أنه يجوز في عسى إذا أضيفت إلى ضمير رفع متحرك كسر السين وفتح السين، والفتح أرجح، قال الله تعالى: {فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ} [محمد:22]، وتقول: عسَيت أن أقوم، ويجوز: عسِيت أن أقوم.
ففي السين من (عسى) إذا أضيفت إلى تاء الفاعل وجهان: الكسر والفتح، والفتح أولى؛ لأنه قال: (وانتقا الفتح زكن).
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل