المكتبة الشاملة

تهذيب الكمال في أسماء الرجال

عبد الملك بن عُمَير، قال: كَانَ فصحاء الناس أربعة: مُوسَى بن طلحة، وقبيصة بن جابر الأسدي، وعَبد الله بن هريم السلولي، والحسن البَصْرِيّ.
وَقَال أَبُو عامر العقدي (1) : حَدَّثَنَا إسحاق بن يحيى، عن مُوسَى بْنِ طلحة، قال: صحبت عثمان ثنتي عشرة سنة.
وَقَال مُحَمَّد بْن الصلت الأسدي: حَدَّثَنَا قطري، عن موسى ابن طلحة بْن عُبَيد اللَّه، قال: كنت فِي سجن علي بن أَبي طالب، فلما كَانَ ذات يوم نودي بالباب: أين مُوسَى بن طلحة؟ فقلت: هو ذا أنا. قال: أجب أمير المؤمنين. قال: فاسترجع أهل السجن، فخرجت فكنت بين يديه، فَقَالَ: يا مُوسَى بن طلحة. قال: قلت: لبيك يا أمير المؤمنين. قال: استغفر الله وتب إليه ثلاث مرات، انطلق إِلَى العسكر فما وجدت من سلاح أو ثوب أو دابة أو شيء فاقبضه واتق الله واجلس فِي بيتك.
قال الهيثم بن عدي (2) ، عن عَبد اللَّهِ بْن عياش: مات سنة ثلاث ومئة.
وكذلك قال محمد بن عَبد الله بْن نمير، ومحمد بن سَعْدٍ (3) وزاد: بالكوفة، وصلى عَلَيْهِ عَبد اللَّهِ بن الصقر (4) المزني، وكان
(1) تاريخ البخاري الصغير: 1 / 257.
(2) انظر رجال البخاري للباجي: 2 / 706.
(3) طبقاته: 5 / 163، و6 / 211.
(4) في طبقات ابن سعد، وفي موضعين منه (5 / 163 و6 / 211) : الصقر بن عَبد الله المزني، وما اثبتناه بخط المؤلف.
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل