المكتبة الشاملة

التيجان في ملوك حمير

ولجج جبال الصغد إلى أرض الكرد والزط والخوز وفرغان فغلب عليهم. فلما فصل يريد أرض التبت إلى الصين وأرض الهند وصار بنهاوند ودينور مات فدفنه شمر ابنه وولي الملك بعده.

ملك شمر يرعش بن ناشر النعم
وقال شمر يرثي أباه ناشر النعم:
بمغاني الأيك والسمر ... ملك أشفى على قدر
ما على الأرضين إن ونيت ... عن سنا الدنيا أبي شمر
ماتت الدنيا لميتته ... ونأى بالسمع والبصر
يا منار العز عدت صدى ... بنهاوند ودينور
ثم قفل بالجيوش يريد أرض المغرب، فاخذ على باب ونزل بغمدان، وولي الملك شمر يرعش وهو تبع الأكبر الذي ذكره الله سبحانه في القرآن لأنه لم يقم للعرب قائم قط أحفظ لهم منه لم يكن عنده من العرب طرف أغنى وأقنى يتجاوز عن مسيئهم ويحسن إلى محسنهم فكان جميع العرب بنو قحطان وبنو عدنان شاكرين لأيامه، وكان أعقل من رأوه من الملوك وأعلاهم همة وأبعدهم غوراً وأشدهم مكراً لمن حارب فضربت به العرب الأمثال وهو عندهم تبع الأكبر وإن كان قبله تبابعة عظماء أعظم منه ولكن لمحبتهم فيه وعظمته في قلوبهم. وإن الصغد والكرد والخوز والزط والقوط كلهم بنو يافث بن نوح النبي صلى الله عليه وسلم بعثوا إلى إخوانهم من بني يافث من كان منهم بأرض أرمينية إلى بلجا وجاجا فقالوا لهم: ألا تغضبون
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل