المكتبة الشاملة

تعريف بالأماكن الواردة في البداية والنهاية لابن كثير

الجزيرة

هي الإقليم الممتد بين منابع دجلة والفرات في أحواضهما العليا لأن أعالي هذين النهرين كانت تكتنف سهولها وكان هذا الإقليم ينقسم إلى ديار ثلاث وهي: ديار ربيعة في الشرق وديار مضر في الغرب وديار بكر في الشمال وكان يحكمه الساسانيون فعرف كل من هذه الديار بقبيلته التي كانت تنزل بها في الجاهلية وكانت الموصل على دجلة أجل مدن ديار ربيعة والرقة على الفرات قاعدة ديار مضر وآمد في أعالي دجلة أكبر مدن ديار بكر ويطلق اسم الجزيرة على مدينة في ذلك الإدقليم تقع على نهر دجلة وتعرف بجزيرة ابن عمر نسبة إلى الحسن بن عمر التغلبي بانيها وكانت دجلة تحيط بهذه المدينة إلا من ناحية واحدة شبه الهلال فدعيت الجزيرة وممن ينسب إليها من العلماء أبو السعادات مجد الدين المبارك محمد بن الشهابي الجزري المعروف بابن الأثير.
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل