المكتبة الشاملة

تعريف بالأماكن الواردة في البداية والنهاية لابن كثير

سامراء

مدينة تقع عل نهر دجلة شمالي بغداد كانت معروفة قبل الإسلام واسمها باللغة الآرامية (سامراء) أقام فيها الخليفة المعتصم وأمر أن تسمى (سر من رأى) اتخذها سبعة من خلفاء بني العباس مدى نصف قرن ونيف عاصمة لهم أي من سنة 221 هـ إلى سنة 279 هـ) (836-892 م) امتدت قصورها سبعة فراسخ بمحاذاة النهر وقد نقل المعتصم الجند الأتراك إليها وأقطعهم قطائع فيها. بنى فيها المعتصم قصر (الجوسق) وبنى الواثق فيها القصر (الهاروني) وبنى فيها المتوكل مدينة المتوكلية والقصر الجعفري وبنى فيها المعتمد قصر (المعشوق) ومن هذا القصر انتقل مركز الدولة وعاد إلى بغداد قبل وفاة المعتمد سنة 279 هـ 892 م ازدهرت المدينة الازدهار الكبير في القرن الثالث الهجري وآثارها باقية إلى اليوم ومنها الجامع الكبير والمئذنة الملتوية وبركة المتوكل وبعض أطلال القصور فيها ضريحا الإمامين العاشر على الهادي والحادي عشر الحسن العسكري وفي جامعها سرداب الغيبة ويقول الشيعة أن الإمام الثاني عشر غاب فيه سنة 264 هـ (878 م) وهو القائم المهدي المنتظر أن يعود في آخر الزمان.
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل