المكتبة الشاملة

تعريف بالأماكن الواردة في البداية والنهاية لابن كثير

سرقسطة zaragoza

بلدة مشهورة تقع في شمالي غربي إسبانيا في منطقة (أراغون) على نهر (الأبرو) وتعرف بالبيضاء لأن أسوارها من الرخام الأبيض. بني مسجدها ووضع محرابه القائد العربي حنش بن عبد الله الصنعاني وفيها توفي سنة 100هـ. من مباني العرب المشهورة فيها قصر الجعفرية شرقي المدينة على ضفة نهر (الأبرو) ويغلب على الظن أن بانيه هو المقتدر بالله بن هود ملك سرقسطة (438- 474 هـ) وكان يكنى بأبي جعفر فقيل لقصره الجعفرية وكانت بسبب مركزها تعد من قواعد المملكة الإسلامية الكبرى وكان العرب قد استولوا عليها سنة 94 هـ (712 م) بقيادة موسى بن نصير. سقطت في أيدي الأسبان سنة 536 هـ في عهد آخر ملوكها سيف الدولة المستنصر بن عبد الملك بن أحمد التجيبي وتحول مسجدها إلى كنيسة بعد هدمه وفيها قبر فرناندو حفيد الملك فرديناند الكاثوليكي. ينسب إليها كثيرا من العلماء الأعلام منهم: ثابت بن حزم بن عبد الرحمن الصوفي وابنه القاسم بن ثابت من علماء الفقه والحديث واللغة وأبو عبد الله بن يحيى الهاشمي وكان قد رحل إلى مصر وعاد يحفظ الموطأ وصحيح البخاري. وأبو عبد الله بن علي المقري أخذ عنه القراءات القاضي الإمام أبو بكر بن العربي وسكنها أطباء مشاهير منهم الفضل حسداي وابن بكلارش اليهوديان وأبو عبد الله الكتاني وغيرهم.
[جزء / صفحة]
انتقل
       [الرقم]
انتقل